blogit.fr: Blog multimédia 100% facile et gratuit

sekrinya

Blog multimédia 100% facile et gratuit

 

BLOGIT

POUR NE DIRE QUE CE QUI EST IMPOSSIBLE DE REDIRE AVANT QU ' IL SOIT TROP TARD

Blog dans la catégorie :
Littérature

 

Statistiques

 




Signaler un contenu illicite

 

sekrinya

الأر&# 1590; الـج&# 1600;ري& #1600;حـة

Le 20/02/2007

الأرض الـجـريـحـة

إلى الشاعر فواز القادري

محمد المهدي السقال


تُـدمـي جـوانـحُهـا لـظـًى وأنـيـنُـهـا

............. بـجـوانـحـي شـرَرُُ يُـذيـب رواســيــا

كـمَـداً عـلـى وطــنٍ تـغـرَّب ضـائـعـاً

..............بـيـن الـعُـمـومـة والـخُـؤولــة ذاويـا

ما الأرضُ غـيـرَ العِـرض زانَ حُـروفَـــهُ

............. ورِدُُ بـلـون دمِـي تـقـطَّــر جـافـيـــا

إن أغـضـبَـتْ مُـهَـجـي مـفـاوزُ ذِلَّـــةٍ

............. بـالـقـهـر فانـثـرتْ تُـفـجِّــر آســيـا

قـالـوا تـشـيَّـع للـجـزيــرة سـالــفُُُ ُ

............ يـبـغـي وُرودَ حِـيـاضِ مـكَّـةَ ظـامـيـا

والله يـشـهـدُ مـا تـحـرَّك واجــــــدُُ

............بـالـسـيـفِ قـبلَ دموع هَـوْنِـهِ بـاكـيـا

هـمْ أغـرقـوا بـدجـى الـمـكاره تـربــة

...........و تـنافـخوا بـعُـرَ ى النـسـائـب عالـيـا

يـسـتـكـثـرون إبـاءَنـا لـبـقـائِـهـمْ

............فـيـنـا دُمــىً جـارتْ تُـوَرِّثُ دامِـيـــا

محمد المهدي السقال

 

مقاط&# 1593; من معلق&# 1577; الاح&# 1578;ضا& #1585;

Le 20/02/2007

مقاطع من معلقة الاحتضار

محمد المهدي السقال

إلـى أسـتــاذيَّ

سليمان أبو ستة و عمر خلوف

يـقـولُ أبِـي اِقْــرأْ سـوالـفَ شـاعــرٍ
....................مِنْ مُـعْـلَـقَاتِ صَبِـيـبِ الْعِشْقِ بِالـذَّهَـبِ
لـعـلَّـكَ تـأْسَـى للـخـوالِـفِ رأْفـــةً
....................مـازال يَـجْـذِبـهم مَـيْـل إلى الـخُـطَـبِ
وما كـان مـمْـلُـوكـاً لِحُـكْمٍ يـسـوسُـهُ
....................ظُـلْـماً دُعـاة عِـرابِ الأصْـلِ والـنَّـسَـبِ
أَهَـلْ عَــرَبُ ُ أنْـتُـمْ سُـلالَـةُ خَـالِــدٍ
....................والـغَـربُ يـجْـرفُـكُـمْ ذُلاًّ إلى الـرُّكَــبِ
كَمَـا أبَـتِـي ذُقْـتُ الْـمَـذَلَّـةَ شَـائِـخـاً
.....................فِـي عِـزِّ مُـفْــتَـرَقِ الأَحْلامِ بِالْـقَـلَـبِ
كـتَـمْـتُ أَبِـي ضُرًّا سـئِـمْـتُ هـوانَـهُ
.....................والنَّفْـسُ ضَامِـرَةُ ُ تَـأْسَـى بِـمُـغْـتَـرَبِ
يُـحَــرِّقُــهَـا عِـشْـقُُُُُ ُ لِـثَـوْرَةِ مَـارِدٍ
...................تَـجْـتَـرُّ أَلْـسُـنُـهَا مَـوْجـاً مِنَ اللَّـهَـبِ
تـكـونُ وقودَ الجـمـرِ فيهـا حـشـاشـةُ ُ
......................من نَـبْـتِ غَـارسِهـا أَوْرَى مِنَ الحَـصَـبِ
أُمْـسي عَلى شجَـنٍ والْقَـلْبُ مُـنْـفَـطِـرُ ُ
.....................حُـزْنـاً عَلَى وَطـنٍ يشكُـو من الـنَّـصَـبِ
تَـرَكْـتُ مَـرَاجِـيحَ الصِّـبـا بِـمَـفَــازةٍ
......................حَـيْـرَى بِلاَ هَـدَفٍ تَغْـشَـى دُجَى الرِّيَـبِ
سِـوى أرقٍ تَـقْـذَى جُـفــونـي بِـمُـرِّهِ
....................ماذا جـنَـيْـتُ أَبِي من وافِـرِ الـصَّـخَـبِ
وما طـال صـوتـى خطـو ساع لحـتـفـه
.....................غَيْـرَ النَّوى غـرِباً في مُـنْـتَـأََى الهِضَـبِ
فَـتَـحْـتُ عُـيونـي لِأُغْـمِـضَ ثـانِـيـاً
...................والـفـجْـرُ مُـكْـتَـئِـبُ الأنْـحاءِ بِالْكُـرَبِ
خُـدِعْـتُ بـوَهْـمٍ كـان حُـلْـمَ ظَـهـيـرةٍ
..................فيهـا اسـتـفاق نـيامُ الدهـرِ لِلْـغَـضَـبِ
متى الْتَـهَـبَـتْ في الـقوْمِ نارُ ُ لِـوِجْـدِهمْ
.................... آوي إلى سَـكَـنٍ خَـوْفـاً من الـشَّـغَــبِ
دُلِـلْــتُ عَـلَـى قَـبْـرٍ يُـقـالُ لِـراحِـلٍ
......................أَفْـنَـى بِلاَ وَجَـلٍ مِنْ ظُـلْمِ مُـغْـتَـصِـبِ
تَـشـابَـهَـتِ الأْلَـواحُ أسـودُ حِـبـرُهـا
......................لَيْـستْ مَـبَاءَةَ مَـيْـتٍ طـالَ مِنْ حِـقَـبِ
هُـنَـا وَأَشَـارَتْ بِـالسَّـبَـابَـةِ نَـحْـوَهُ
....................أُمِّــي كَـأَنَّـهُ فِـعْـلاً مَـرْقَـدُ ُ لِأَبِـــي
أخـالُ أبِـي مـكْـلـومَ نـفْـسٍ بِرَمْـسِـهِ
....................تـعْـلـوه غُـصَّةُ مَـهْـزومٍ إلـى الـهُـدُبِ
لَـعَـلَّـهُ مـثْـلـي كـان أوْفَـى مَـلامَـةً
..................بالـقـوْلِ دُونَ فِـعـالِ الـحُـرِّ بالـحِــرَبِ
لَـعَـلَّـهُ قَاسَى مُـرَّ نَـفْـيٍ بِـمَـحْـبِـسٍ
....................شَـوْقـاً إلـى حُـلُمٍ يـزْدانُ بـالـشُّـهُـبِ
أراكَ حَــسـيـراً لا تُـحَــرِّكُ سـاكِـنـاً
.....................والعَـقْـلُ مُـنْـكَـسِـرُُ مِنْ رِدَّةِ الـصَّحَـبِ
أنـاخوا بِرَكْـبِ الرَّحْـلِ قَـبْـل بُـلـوغِـهِ
....................أرْضاً يـعِـزُّ بهـا مَـنْ هـان بـالـسَّـلَـبِ
هَـمَـسْـتُ لأُمِّـي أَيْـنَ كـانَ رُفَـاتُـــهُ
....................مِنْ بعْـدِ طـولِ غِـيَابِ النَّـفْـيِ في الخِـرَبِ
فَـأَوْمَضَ صَـوْتُ ُ مِـنْ عَـمِـيقِ مَـغَـارَةٍ
.....................في النَّّـفْس يَسْـكُـنُها خَوْفُ ُ من السَّـغَـبِ
إذا الْعَـيْـنُ فَاضَتْ تَـشْـتَـكِي لِصَـبَـابَـةٍ
...................دَعْـيـاً عَلَى حَـرَسِ السُّـلْطـانِ بِالْـيَـبَـبِ
أسِـفْـتُ على عُـمْـرٍ أضَـعْـتُهُ حَـالِـمـاً
....................يَـأْوي عَلى كِـبَـرٍ للـسُّـكْـرِ بـالعُـشُـب
يُـعَــيِّــرُنـي ظِـلِّـي هــزيــمَ إِرادةٍ
...................ما انْـفـكَّ يُحْـبِـطُـها سـعْـيُُُ إلى الْهَـربِ

*********

 

فــي&# 1600;ـض الــ&# 1582;ــ& #1575;طــ 600;ر

Le 20/02/2007

فــيــض الــخــاطـــر


إلى أستاذي مصطفى الشـليـح


أجلْ قـدْ رعـيْتُ الوِد لستُ بِغافـِلٍ

محـبـةَ إِخـوانٍ أباحـوا عدائـيـــــا

سكـتُ أُصيخُ السمعَ يَهْـدأ خاطري

بذا الشـعــِر ألحـاناًً تُــفَـجِر خابـيا

فما وجَـدَتْ نـفـسي لِما سال بارداً

كما وجـدَتْ بالحِـلم يـَجـنحُ عافـيا

وظـلمُ ذوي القـربى أشـد مضاضة

يُجَـرٌَحُ مكـلـوم ويَصـبِــــــرُ دامـيـا

وان كـنت أسعى غير سعـي عشيرة

فـقـد ظـلت أمـشي لا أجَِرحُ قاسـيـا

أصادق ما عاهـدت نـفـسي بـنـبــذه

خصـومـة تغـري من يـروم تعـالـيا

وزيـف بـلـون الـورد أيــنع ضاحكا

تراه ولا تـشــتــم طــيــبـا مــداويــا

***

عـرفـان


في حق معلمي الشاعر
مصطفى الشليح


المُصـطـفَـى أنْـتَ لا زُلْـفـى أقــدِّرهُ

والـمُـرتَـجى إنْ غـشاني الهـمُّ بالسقَـمِ

ألْفـيـكَ وارفَ حَـدبٍ أسـتـجـيـرُ بهِ

حُـنْـواً عـلى أرَقِـي من سطـوة النِّـقَـمِ

أنـتَ الإمـامُ إذا هـاجـتْ بـذاكـرتـي

جـذلى حـروفُ الـعِــشـق فـي الظُّـلَـمِ

أخـشى مـطـيَّـةَ بـحـرٍ لا يطـاوعني

صدْراَ وفـي عَـجُـزي بعـض من الألَـمِ

أعُدُّ خَطْوَ مَسيرِ البَوْحِ خوْفَ خُطىً

تُـلـقِـي بأشْـرِعَـتـي فـي زَلَّــة الـقـَـدَمِ

إني فُـتِـنْـتُ بعَــذْبِ الـماء أرشـفُـهُ

ظـمآن قـدْ وهـنَتْ نفـسي من الضِّـيَـمِ

قـدْ هَـزَّني زمـن ضاقـتْ مـنـاكِـبُـهُ

ما عُـدْت أفـرِقُ بـيْـن الكـوْنِ والعَـدَمِ

***

 

شـعـ&# 1585; وشـع&# 1600;ر

Le 20/02/2007

شـعـر وشـعـر


مهداة إلى الدكتور محمد جاهين بدوي


محمد المهدي السقال

يـغـازلُ شـيـب بالـبـلاغةِ نـغـمـةً

إذا رامَـها شـعـر تَـخـلٌـفَ هـاويـا

ويدعـون بالـزلْـفى بِـنـاءَ قـصيـدةٍ

بـلا وقـع ألحـانٍ تَـزيـنُ مـعـانـيـا

مـتى كـان شعـراً ما يُقـالُ نـظيـمـةً

تـأبٌـطَ أوزانـاً يُـفـاخِـــربـالـيــا

فـيُقْـصَى شـريـدُ القـوم عند جـماعةٍ

ويُـرمـى جَـهـولا بالـبـحـور مُعـاديـا

*************

ويـرنـو شـباب بالـتٌـبـدٌعِ قـطـعـةً

تَـقَـطٌـرُ مـن فـيْـضٍ يُـحـركُ آسـيـا

تـمـنـوا عِـطـاشا ورد ماءٍ عـذيـبـةٍ

جـرتْ فـتـماهـتْ بالخـريـر سـواقـيـا

وعَـزٌتْ عـلـيـهـم أن تظـل قـصيـدة

تُـغـني خـليـلاً بالـخـلـيـل قـوافـيـا

فـما كان عِـيٌـاً خـرقُ نظْـمٍ بنـسجـهـمْ

إذا راح مـفـتـون يُـسـامِـق عـالـيــا

**********

فلا تَعْـجَـبوا هجْـري حِـياضَ خَـمـيلـةٍ

ولا تَـعْـتـبـوا قولـي حديثـاً مُجـافـيـا

و أعْجـبُ مـن سـعْـي المُـقَـلـدِ تابعـاً

وأعْجـبُ من حَـضْـن المـقـلـد ذاويــا

 

ليت

Le 20/02/2007

ليت


بـانـتْ مـليـكـةُ عَـجْـلَى خَـلْـفَ رابِـيَـةٍ

قـبْـلَ الأوانِ وقـدْ زُفَّـتْ إلـى الـكَــفَـــنِ

ما كـنـتُ أحْـسَـبُ أنَّ الـمـوْتَ يَقْـذِفُـنِـي

مـوْجاً من الجَـمَـراتِ السُّـمْرِ في الـبَدَنِ

حـتَّى فُـطِـمْـتُ لِهَـوْلِ الخَطْـبِ يُـودِعُـنِي

قــبْــراً بِــلا جَــسَـدٍ يــزْدانُ بالـحَـــــزَنِ

أمْـسَـتْ بِحُـضْنِ سُـكـونِ اللـيْلِ يُؤْنِـسُها

وَ بِــتُّ مِـنْ كَـمَـدِي أهْــوِي إلى الْوَهَــنِ

هـلْ كـان أجْـمَـلَ مـوْتـي قَـبْـلَ فُـرْقَـتِـها

أمْ كـان يُـؤْلِـمُـهـا مِثْـلي نَـوَى الـشَّـجَنِ

لـيْـتَ الذي شـرِبَـتْ كَـأسـاً لِـغَــفْـوَتِـها

قـبْـلِـي مـلـيـكـةُ يُـشْـفِـيـنِـي مـن الدَّرَنِ


**********